بيان صادر عن بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس

مرةً جديدة تقوم يد الإرهاب الآثمة بعمل إجرامي مروّع، ولكن هذه المرة تطال مدينة القامشلي الحبيبة، عروس الجزيرة السورية، بعملٍ وحشي خلف وراءه العشرات من الشهداء والجرحى، وذلك منتصف ليلة 31/12/2015 هديةً للناس الأبرياء المدنيين بمناسبة مطلع العام الميلادي الجديد. فكَسر كاهل الشيوخ، وخطفَ الأمل من قلوب الشباب، واغتصب الفرحة من وجوه الأطفال، وكلّ ذلك بدون حقٍّ، فقط لأن أبناء القامشلي بمختلف طوائفهم ومعتقداتهم هم مواطنين صالحين، عُرف عنهم محبتهم وإخلاصهم لوطنهم ولأرضهم، ولكن ما برح عدو الخير والإنسانية يتفنَّن في حيله الخبيثة في كل مكان من شرقنا الحبيب ليقضَّ مضجع أبناء الله المؤمنين، ويبعدهم عن طريق الحق والحياة. فأيُ إله يعبد هؤلاء الانتحاريون؟ ولأي دين ينتمون، والدم والقتل والتنكيل بنظرهم طريقة لإحقاق حق إلههم وشرعه على الأرض. وأين هو الضمير الإنساني العالمي؟ ألم يحن الوقت بعد كي يستفيق من ثباته العميق، وأن يعمل بكل ما أوتي به من قوة من أجل الحفاظ عمّا بقي من أناس آمنين عزّل، كل همهم أن يعيشوا بأمان وسلام في أرض آبائهم وأجدادهم؟ ألم يحن الوقت لتتنادى جميع القوى التي تدّعي حقوق الإنسان فتُجمِع وتعمل على مكافحة الإرهاب والتطرّف بكل أشكاله؟
ونتوجّه إلى أبنائنا السريان في القامشلي ونقول: لقد دفعتم غالياً ثمن إيمانكم وثباتكم ومحبتكم وتجذّركم في الأرض، وقدَّمتم ولا زلتم تقدمون دروساً في محبة الوطن والأرض. كيف لا، وأنتم أحفاد شهداء الإبادة السريانية سيفو، تلك الإبادة التي تعرّض لها أجدادنا قبل مائة عام، وإذ رفضتم الذل والهوان والخنوع، وما رضيتم عن هذه الأرض بديلاً، قامت يد الغدر بهذا العمل الإرهابي الجبان، وكلّنا إيمان بأنه لن يضعفكم ولن يثنيكم عن محبتكم لأرضكم، وأن هذه التفجيرات لن تهزّ جذور التعايش الوطني في ربوع جزيرة الخير والعطاء، مهما بلغ الانفجار من وحشية وعنف.
إننا إذ نستنكر هذه الجريمة الإرهابية البشعة، نُطالب جميع الجهات المعنية بالتدخل السريع لحماية جميع سكان تلك المنطقة من تسلل الإرهابيين إليها ومنع أية عملية انتحارية أخرى، والتحقيق لمعرفة من يقف وراء هذه الجرائم، وعدم التساهل في الرد على مرتكبيها.
وإذ نرفع أكفّ الدعاء إلى العزّة الإلهية لتزّف بعرس ملائكي مجيد أرواح الشهداء الأبرياء، وتضمّهم إلى صفوف الأبكار المتكوبة أسماءهم في السماء، نصلي إلى الرب الإله ليمطر شآبيب العزاء والسلوان على قلوب ذويهم وأقربائهم وكل حزين على فقدهم.
رحم الله شهداء القامشلي والوطن،
وعاشت سورية.
دمشق

31/12/2015

byan

Door de site te te blijven gebruiken, gaat u akkoord met het gebruik van cookies. meer informatie

De cookie-instellingen op deze website zijn ingesteld op 'toestaan cookies "om u de beste surfervaring mogelijk. Als u doorgaat met deze website te gebruiken zonder het wijzigen van uw cookie-instellingen of u klikt op "Accepteren" hieronder dan bent u akkoord met deze instellingen.

Sluiten