زيارة العماد ميشال عون، رئيس تكتّل التغيير والإصلاح في البرلمان اللبناني

قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني وبطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان يزوران العماد ميشال عون، رئيس تكتّل التغيير والإصلاح في البرلمان اللبناني في مقرّه في الرابية – المتن.
رافق صاحبي القداسة والغبطة نيافة المطران مار يوستينوس بولس سفر، النائب البطريركي للسريان الأرثوذكس في زحلة والبقاع، وسيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى المعاون البطريركي والزائر الرسولي للسريان الكاثوليك، والأب الربّان جوزف بالي السكرتير البطريركي ومدير دائرة الإعلام، والأب حبيب مراد، أمين سر بطريركية السريان الكاثوليك.
خلال اللقاء، أعتبر البطريرك أفرام أنّ هذه الزيارة هي “للتعبير عن صلاتنا وتشجيعنا للوصول إلى حلّ في موضوع رئاسة الجمهورية، ولإنتخاب رئيس يكون الأفضل والأكفأ، كما يهمّنا أن نطالب بأن يكون لنا ممثلون من أبنائنا السريان في البرلمان اللبناني بمقعدين، لبنان هو أنموذج للشرق، وعندما نتمثّل يشعر أبناؤنا بأهمية دورهم وحضورهم”.
ومن جهته، ثمّن العماد عون زيارة البطريركين معرباً لهم عن دعمه لمطلبهم، ومشدّداً على أهمية أن تتمّ الوحدة السياسية للمسيحيين، مذكّراً أنّنا، وإن كنّا مسيحيين من ثقافات وبلاد مختلفة، فإنّما نحن واحد بالمسيح. وحذّر من مخاطر الهجرة بأنواعها إذ أنّنا اليوم نهجر الأرض ونبيعها ونهجر الدين ونهجر القيم، لذا يتحتّم علينا أن نسعى جاهدين للوحدة فيما بيننا.
كما تطرّقوا إلى الدور الكبير الذي لعبه السريان في تاريخ لبنان، ممّا أسهم في تطوره ورقيّه، وبرزت رجالات عدّة في هذا المضمار.

Door de site te te blijven gebruiken, gaat u akkoord met het gebruik van cookies. meer informatie

De cookie-instellingen op deze website zijn ingesteld op 'toestaan cookies "om u de beste surfervaring mogelijk. Als u doorgaat met deze website te gebruiken zonder het wijzigen van uw cookie-instellingen of u klikt op "Accepteren" hieronder dan bent u akkoord met deze instellingen.

Sluiten